منتديات احباب الله
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم


منتديات احباب الله

منتدى اسلامي عام
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخولسجل زوار منتدى احباب الله
أهلا بك زائرنا الكريم ، شرفتنا بالزيارة ، ونود أن تستمتع بكل ما يحويه المنتدى من أقسام ومواضيع ، ويسرنا جدا أن تكون عضوا في منتدى احباب الله لتفيد وتستفيد - الآراء المنشورة في المنتدى تعبر عن وجهة نظر كاتبيها ولا تمثل وجهة نظر المنتدى الرسمية - التمسك بالأخلاق الإسلامية والهدي النبوي الشريف يعكس صورة رائعة للعضو في هذا المنتدى ونعلم أن الجميع هنا بحول الله من هؤلاء النخبة ..الادارة العامة -

شاطر | 
 

 السنة وارتكاب البدع

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فارس الإسلام



عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 05/04/2010

مُساهمةموضوع: السنة وارتكاب البدع   الأحد أبريل 11, 2010 11:18 am

علامة إيمانك أن تقبل سنة رسول الله ملء السمع والبصر :



أيها الأخوة الكرام ، في كتاب الترغيب والترهيب للإمام المنذري رحمه الله تعالى كتاب السنة ، قال عليه الصلاة والسلام :
(( من رغب عن سنتي فليس مني )) .


[متفق عليه عن أنس بن مالك] .
النبي عليه الصلاة والسلام جاء بسنة قولية ، وعملية ، وإقرارية ، فكل أقواله تشريع ، وكل أفعاله تشريع ، وكل إقراراته تشريع ، فالذي يرفض في نفسه توجيه النبي ، وأمر النبي عليه الصلاة والسلام ، ونهي النبي ، وسنة النبي ، فليس من المسلمين .
(( من رغب عن سنتي فليس مني )) .

[ متفق عليه عن أنس بن مالك] .
أن تقول : اللهم صلِّ على رسول الله كلما ذُكر ، وأن تخالف سنته ، هذا القول لا يقدم ولا يؤخر ، يجب أن نبقى في جوهر الدين ، حينما تحتفل خلاف السنة ، حينما تتاجر خلاف السنة ، حينما تسافر خلاف السنة ، حينما يكون البيت خلاف السنة ، حينما تكون الحركة اليومية خلاف السنة ، حينما تقلد الأجانب ، حينما ترفض ولو بنفسك توجيه النبي و لا ترى أنه التوجيه المناسب لهذا العصر .
(( من رغب عن سنتي فليس مني )) .
علامة إيمانك أن تقبل سنة رسول الله ملء السمع والبصر ، والحديث متفق عليه ويجب أن نعلم ما معنى متفق عليه ؟ أي أورده البخاري ومسلم ، والبخاري ومسلم أصح كتابين بعد كتاب الله ، إذا اجتمع البخاري ومسلم فهو أعلى نص على الإطلاق بعد القرآن الكريم .
(( من رغب عن سنتي فليس مني )) .
لا يمكن أن تقبل توجيه إنسان يخالف توجيه النبي و إلا لست مؤمناً ، لأنك تعتقد ضمناً أن هذا الإنسان أكمل من سلوك النبي ، والله سبحانه وتعالى قد عصم النبي ، عصمه عن أن يخطئ في أقواله ، وفي أفعاله ، و في إقراره ، فإذا اتبعت توجيهاً أملاه عليك العرف الغير منضبط بالشرع ، أو المصالح ، أو تقليد الأجانب ، أو إنسان غير متبصر بالسنة ، أعطاك توجيهاً خلاف توجيه رسول الله ، واتبعت هذا التوجيه اعلم أنك لست من أمة رسول الله صلى الله عليه وسلم .
(( من رغب عن سنتي فليس مني )) .

[ متفق عليه عن أنس بن مالك] .
أي إذا رفضت السنة رفضاً قولياً ، أو سلوكياً ، أو نفسياً .
المبتدع لا يقبل الله منه صلاةً ولا صياماً ولا حجاً لأنه أحدث في أمر هذه الأمة ما ليس فيها:



وعن العرباض بن سارية قال : وعظنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر الحديث هذا وزاد عليه :
(( فعليكم بسنّتي وسنّةِ الخلفَاءِ الراشِدينَ المهديِّينَ ، تمسكوا بها ، وعَضُّوا عليها بالنواجِذِ ، وإياكم ومُحدثاتِ الأمورِ ، فإنَّ كلَّ مُحدثَةٍ بدْعةٌ ، وكل بدْعَةٍ ضَلاَلَة ، و كل ضلالة في النار )) .

[ أبو داود عن العرباض بن سارية ] .
طبعاً الدين عقائده وعباداته لا يزاد عليها أبداً ، إلا أن تشريعاته يمكن للمجتهدين على مرّ العصور أن يستنبطوا أحكاماً فرعية من نصوص كلية ، هذا الهامش المسموح من رسول الله ، استنباط أحكام تفصيلية فرعية من نصوص كلية ، هذا في المعاملات فقط ، وفيما لم يرد فيه نص ، أما العقائد والعبادات هذه منتهية ، لا يزاد عليها أبداً .
(( فإنَّ كلَّ مُحدثَةٍ بدْعةٌ ، وكل بدْعَةٍ ضَلاَلَة ، وكل ضلالة في النار)) .
لم يكن على عهد النبي تكييف في المساجد فرضاً ، لم يكن تكبير للصوت ، هذا ليس من البدعة ، هذا في شؤون الدنيا ، في شؤون الدنيا نقبل كل جديد متوافق مع منهج الله ، يسرنا على المصلين الماء الساخن في الشتاء ، الماء البارد في الصيف ، الإضاءة الجيدة ، تكبير الصوت ، أضرب أمثلة منتزعة من المسجد ، هذا من شؤون الدنيا ، هذه تحسينات ، هذه ليست بدعة ، أو إن صحّ التعبير هذه البدع الحسنة .
(( مَنْ سَنَّ سُنَّةً حَسَنَةً فَلَهُ أَجْرُهَا وَأَجْرُ مَنْ عَمِلَ بِهَا إلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ )) .

[ الطبراني في الكبير عن واثلة بن الأسقع] .
هذه سماها العلماء بدعة في اللغة ، بدعة لغوية ، أما أن تضيف في العقيدة شيئاً ما ذكره العلماء السابقون ، أو أن تضيف في العبادة شيئاً ما سنّه النبي عليه الصلاة والسلام أنت مبتدع ، والمبتدع لا يقبل الله منه صلاةً ، ولا صياماً ، ولا حجاً ، المبتدع الذي أحدث في أمر هذه الأمة ما ليس فيها ، أي جعل الإسلام إسلاميين ، أو الإيمان إيمانيين ، ابتدع شيئاً جديداً ففرق الأمة.
الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لّست منهم في شئ*

( سورة الأنعام الآية : 159 ) .
إذاً :
(( فعليكم بسنّتي وسنّةِ الخلفَاءِ الراشِدينَ المهديِّينَ ، تمسكوا بها ، وعَضُّوا عليها بالنواجِذِ ، وإياكم ومُحدثاتِ الأمورِ ، فإنَّ كلَّ مُحدثَةٍ بدْعةٌ ، وكل بدْعَةٍ ضَلاَلَة )) .

[ أبو داود عن العرباض بن سارية ] .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: السنة وارتكاب البدع   الأحد أبريل 11, 2010 11:43 am

موضوع رائع سيدي ابو الحسن الله يبارك فيك مشكور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ش - خالد طرطوسي



عدد المساهمات : 85
تاريخ التسجيل : 04/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: السنة وارتكاب البدع   الأحد أبريل 11, 2010 11:48 am

أخي الحبيب الغالي " فارس الإسلام " : أسأل الله تعالى أن يبارك فيك ... و في أنفاسك الطاهرة ... و في كلماتك النيرة ... و في مواضيعك الرائعة ... و الله إننا لنستفيد منك ... فلا تحرمنا من جميل إبداعك ربي يكرمك ... شكرا لك مرة أخرى و تقبل مروري .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السنة وارتكاب البدع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات احباب الله :: المنتدى العام-
انتقل الى: